العلاقات التجارية بين الهند وسلطنة عمان

التنقل


  • السفارة    

  • الخدمات القنصلية    

  • رعاية المجتمع    
  • الصفحة الرئيسية › العلاقات التجارية بين الهند وسلطنة عمان
     

    العلاقات الاقتصادية – التجارية بين الهند وسلطنة عمان

    الهند وسلطنة عمان ترتبطان بعلاقات تجارية وبحرية تاريخية و اتصالات بين الشعبين. والتجارة الثنائية بين الهند وسلطنة عمان خلال العام المالي 2012- 2013 بلغت 4.55 مليار دولار أمريكي . تمثل الصادرات الهندية إلى السلطنة 2.60 مليار دولار. والواردات 1.95 مليار دولار أمريكي . وقد زاد حجم التجارة الثنائية بنسبة 129٪ منذ 2008- 2009 . وتعطى بيانات التجارة الثنائية أدناه:

    التجارة بين الهند وعمان

    التجارة الثنائية (المصدر: DGFT): الأرقام بملايين الدولارات الأمريكية

    الرقم المتسلسل

    السنة

    2008-2009

    2009-2010

    2010-2011

    2011-2012

    2012-2013

    1.

    التصدير

    779.04

    1,032.93

    1,086.48

    1,322.13

    2,599.16

    2.

    %النمو

     

    32.59

    5.18

    21.69

    96.59

    3.

    إجمالي الصادرات الهندية

    185,295.36

    178,751.43

    251,136.19

    305,963.92

    300,274.12

    4.

    %النمو

     

    -3.53

    40.49

    21.83

    -1.86

    5.

    %الشراكة

    0.42

    0.58

    0.43

    0.43

    0.87

    6.

    الاستيراد

    1,205.46

    3,499.89

    4,002.07

    3,329.31

    1,948.53

    7.

    % النمو

     

    190.34

    14.35

    -16.81

    -41.47

    8.

    إجمالي الواردات الهندية

    303,696.31

    288,372.88

    369,769.13

    489,319.49

    491,945.05

    9.

    % النمو

     

    -5.05

    28.23

    32.33

    0.54

    10.

    %الشراكة

    0.40

    1.21

    1.08

    0.68

    0.40

    11.

    إجمالي التجارة

    1,984.50

    4,532.82

    5,088.55

    4,651.45

    4,547.68

    12.

    %النمو

     

    128.41

    12.26

    -8.59

    -2.23

    13.

    إجمالي التجارة الهندية

    488,991.67

    467,124.31

    620,905.32

    795,283.41

    792,219.17

    14.

    %النمو

     

    -4.47

    32.92

    28.08

    -0.39

    15.

    %الشراكة

    0.41

    0.97

    0.82

    0.58

    0.57

    16.

    الميزان التجاري

     

     

     

     

    650.63

    17.

    الميزان التجاري الهندي

    -118,400.95

    -109,621.45

    -118,632.94

    -183,355.57

    -191,670.93

      

    * خلال فترة خمس سنوات من 2008-2009 إلى 2012-2013 ، ازداد حجم التجارة الثنائية بين الهند و سلطنة عمان بما يعادل 129٪ .

    وقد برزت الهند باعتبارها أكبر وجهة للصادرات العمانية غير النفطية خلال عام 2012 . تجميع الحقائق التجارية و الاقتصادية ذات الصلة جنبا إلى جنب مع تفاصيل المنتجات الرئيسية للصادرات والواردات العمانية على النحو التالي :

    • تعتبر الهند في المرتبة الأولى ، تليها الإمارات العربية المتحدة واليابان والصين والولايات المتحدة للصادرات العمانية غير النفطية خلال عام 2012 . الصادرات العمانية غير النفطية إلى الهند خلال العام 2012 سجلت نموا بنسبة 48.1 ٪ ليصل إلى 611.6 مليون ريال عماني . مقابل 413.1 مليون ريال عماني . خلال العام السابق .
    • الهند تأتي المرتبة الرابعة كأكبر مصدر للواردات إلى عمان بعد اليابان و الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة العربية السعودية في عام 2012 .
    • كان الميزان التجاري لصالح الهند بسبب زيادة الصادرات من الوقود المعدني والزيوت المعدنية و منتجات التقطير .
    • السلع الرئيسية للصادرات الهندية هي الوقود المعدني والزيوت المعدنية و منتجات التقطير ، والمنسوجات والملابس والآلات و المعدات، و الأدوات الكهربائية والإلكترونية ، والمواد الكيميائية ، منتجات الحديد والصلب بالإضافة إلى السلع التقليدية مثل الشاي والقهوة والتوابل و الأرز و منتجات اللحوم والمأكولات البحرية.
    • سلع التصدير الرئيسية العمانية هي اليوريا والغاز الطبيعي المسال ( عن طريق شراء النقطة) ، والبولي بروبيلين ، زيوت التشحيم ، والتمور وخام الكروميت .
    • الشركة العمانية للنقل البحري البضائع التي انطلقت في يوليو 2012 تقوم بنقل البضائع مباشرة 'الهند اكسبرس "خدمة النقل البحري بين ميناء نافا شيفا في الهند وميناء صلالة في سلطنة عمان.

    وقد وضعت آليات مؤسسية مختلفة مثل اجتماع اللجنة المشتركة و مجلس الأعمال المشترك للإشراف على التعاون الاقتصادي بين الهند وسلطنة عمان. وعقد اجتماع اللجنة المشتركة الدورة الـ 6 جنبا إلى جنب مع الدورة الـ 7 مع مجلس الأعمال المشترك في 5 سبتمبر 2010 في مسقط . و اقترح عقد الدورات المقبلة لاجتماع اللجنة المشتركة و مجلس الأعمال المشترك في الهند . كما تم اقتراح تنسيق مشاركة الهند في اللجنة المشتركة .

    على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي ، تعتبر CII هي المؤسسة الشريكة من الجانب الهندي للمنتدى الصناعي بين الهند و دول مجلس التعاون الخليجي ، و كانت قد عقدت النسخة الثالثة في مومباي في مايو 29-30،2007 . عمان هي الدولة الخليجية الوحيدة التي استضافت المنتدى الصناعي بين الهند و دول مجلس التعاون الخليجي / النسخة الثانية من المؤتمر والتي عقدت في مسقط . بالإضافة إلى الاتفاق الإطاري بين الهند و دول مجلس التعاون الخليجي حول مفاوضات اتفاقية التجارة الحرة .

    وقد تم تبادل العديد من الزيارات رفيعة المستوى و الوفود التجارية لتعزيز علاقاتنا التجارية والمصالح الاستثمارية . وقد قامت FICCI ، CII ، FIEO بتنسيق زيارات الوفود التجارية لسلطنة عمان خلال عام 2012 . كما بعث المركز العماني لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات وفدا من رجال الأعمال إلى الهند في عام 2013 .

    هناك وجود هندي بارز في مختلف القطاعات مثل النفط والغاز والتعدين ، والصناعة التحويلية ، وتكنولوجيا المعلومات و الاتصالات ، والطاقة و المياه ، والبناء ، والعقارات، والاستشارات ، والرعاية الصحية ، والتخزين و الخدمات اللوجستية، و قطاع السكك الحديدية و الصلب بالإضافة أن الشركات العمانية في الهند موجودة في مجالات متنوعة مثل النفط والغاز والتصنيع و تكنولوجيا المعلومات و الاتصالات ، والضيافة والرعاية الصحية و الخدمات المالية الخ كما أن الشركات الهندية قد حصلت على بعض العقود في سلطنة عمان .

    وهناك بعض المؤسسات المالية الهندية في سلطنة عمان مثل بنك بارودا منذ عام 1975 ، وستين بنك أو انديا منذ عام 2004 ، شركة التأمين الهندية الجديدة . بنك ICICI وبنك HDFC لديها مكاتب تمثيلية في سلطنة عمان .

    كانت التدفقات الاستثمارية الثنائية بين الهند وسلطنة عمان قوية و ستبقى مرتفعة . ووفقا لآخر البيانات المتاحة، وهناك 1537 مشروع مشترك بين الهند و عمان في السلطنة مع استثمار ما مجموعه 7.5 مليار دولار أمريكي، كما تقدر الاستثمارات الهندية بحوالي 4.5 مليار دولار أمريكي . و تشمل بعض المشاريع الضخمة مثل 969 مليون دولار أمريكي - الشركة العمانية الهندية للأسمدة في صور، شركة جندال شديد للحديد والصلب في صحار ، و لارسن وتوبرو لديها أربعة مشاريع مشتركة كبرى في صحار مع مجموعة الزبير : لارسن وتوبرو عمان ش م م ، لارسن وتوبرو الكتروميكانيك ، لارسن وتوبرو لوحدات التصنيع و لارسن و توبرو للصناعات الهندسية الثقيلة ش م م . من جانبها ، سلطنة عمان هي الوحيدة من دول مجلس التعاون الخليجي (باستثناء دولة الإمارات العربية المتحدة ) التي استثمرت في مشاريع الاستثمار الأجنبي المباشر في مجالات جديدة في الهند ، ولا سيما شركة النفط العمانية لديها حصة 26 ٪ في مصفاة بهارات عمان - المحدودة بمبلغ 2.4 مليار دولار أمريكي في مشروع بينا ، ولاية ماديا براديش. الشركات الهندية تبحث في خيارات الاستثمار في مجال الهندسة / السيارات والتعدين و الأسمدة والاسمنت ، والمستحضرات الصيدلانية ، الخ اثنان الشركات الهندية تقوم باستثمارات في مصهر الفيروسيربوم – انديسيل للفيروسيربوم و ميكتور للالمنيوم والصناعات . من سلطنة عمان ، وصندوق الاحتياطي العام للدولة يواصل الاستثمارات في الهند . وقد زار رئيس الهيئة العامة لترويج الاستثمار و تنمية الصادرات خلال مايو 2013 على رأس وفد من رجال الأعمال إلى الهند لعقد اجتماعات مع البيوت التجارية الكبرى في الهند .

    وكانت السفارة الهندية في مسقط قد تعاونت في تنظيم مؤتمر بعنوان " الهند : الوجهة الاستثمارية التي لا تصدق " في يونيو 2012 لتعريف المستثمرين المحتملين بالفرص المتوفرة للمستثمر الأجنبي . كما أن السفارة قامت بالتعاون مع وزارة السياحة الهندية بتنظيم الحملة الترويجية واللقاءات المباشرة في أكتوبر 2012 في مسقط للترويج و الأعمال المنبثقة في مجال السياحة . كما نظمت السفارة ' ندوة الأعمال الهند ' في مسقط . الندوة هدفت إلى تسليط الضوء على فرص ممارسة الأعمال التجارية في الهند ، وتعزيز العلاقات الاقتصادية التجارية الثنائية ، و عرض قطاعات استثمارية جذابة / خيارات في الهند في الوقت الذي توفر معلومات عن السبل العملية لرجال الأعمال.

    كما وضعت الهند وسلطنة عمان صندوقا للاستثمار المشترك مع الشريحة الأولى من 100 مليون دولار أمريكي . يشارك فيه صندوق الاحتياطي العام للدولة في سلطنة عمان و ستيت بنك اوف انديا ، شركاء بنسبة 50 ٪ . ويتوخى الصندوق الترويج للاستثمارات في الهند من خلال الشركة التي يقع مقر ادارتها في مومباي وتسعى لترفع رأس المال إلى 1.5 مليار دولار أمريكي . الصندوق جاهز للعمل منذ عام 2011 ، وبدأ الصرف على المشاريع خلال عام 2012 . في عام 2013 ، تم ضخ استثمارات في مشاريع مختارة في الهند .

    تقرير للبنك ألبن كابيتال للاستثمار في مايو 2012، يضع عمان كثاني أكبر مستثمر بين دول مجلس التعاون الخليجي في الهند والسجلات توضح أن الاستثمار الأجنبي المباشر التراكمي في سلطنة عمان نما من 24 مليون دولار في عام 2005 إلى 340 مليون دولار وذلك اعتبارا من يناير 2012.

    وارتفعت الاستثمارات العمانية في الخارج بنسبة 36.5 ٪ إلى 5.48 مليار ريال عماني . بحلول نهاية عام 2011 مقارنة بالأرقام مع عام 2010 . خلال عام 2011 ، كانت الهند ثاني أكبر مقصد للاستثمار المباشر في الخارج بالنسبة لسلطنة عمان حيث حصلت على حصة 7.2٪ (بعد الإمارات العربية المتحدة بحصة 20.5 ٪ ) . الاستثمار الأجنبي المباشر في عمان خلال نفس العام 2011 بلغ 12.71 مليار ريال عماني. أي بنسبة ارتفاع 9.6 ٪ بالمقارنة مع 11.51 مليار ريال عماني . في عام 2010 . أما بالنسبة للاستثمارات الخارجية في سلطنة عمان ، كشفت دراسة أجراها المركز الوطني للإحصاءات و المعلومات بالتعاون مع البنك المركزي العماني أنه نظرا لتشجيع السياسات الحكومية والمناخ الاستثماري المناسب خلال خطة التنمية الخمسية السابعة ( 2007-2012 ) ، نمت الاستثمارات الأجنبية في سلطنة عمان بشكل كبير . وكانت الهند رابع أكبر مستثمر في عمان بعد المملكة المتحدة ، الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية

    سلطنة عمان لديها الكثير من الإمكانات في العديد من المجالات التي تهم رجال الأعمال الهنود . اللجنة العليا للتعاون الاقتصادي المشترك برئاسة نائب رئيس لجنة التخطيط قد حددت في تقريرها ديسمبر 2010 تسعة مجالات التعاون ذات الأولوية : الزراعة، و الرعاية الصحية ، والبنية الأساسية ، والسياحة ، والمواد الكيميائية و الأسمدة ، والتعليم ، والنفط و الغاز والطاقة والتعدين .

    بتضاريسها الوعرة الجبلية ، الخط الساحلي الكبير و المناطق الجنوبية الخصبة ، عمان تتمتع بموقع خلاب كمركز للسياحة بالمنطقة. وقد اجتذبت سلطنة عمان صناع السينما في بوليوود و ميناء السلطان قابوس في مسقط يجري تطويره كميناء سياحي رئيسي في المنطقة بتكلفة مليار ريال عماني . في الوقت الحاضر ، والسياحة تساهم بنسبة 2.4٪ من الناتج المحلي الإجمالي العماني .حيث بلغ عدد السياح 1.4 مليون زاروا السلطنة خلال عام 2012. وسلطنة عمان لديها إمكانات كبيرة في قطاع البناء والتشييد . حاليا ، آخذ في التوسع على نطاق واسع بمد شبكات الطرق و الطرق السريعة والمطارات في مسقط وصلالة ، وشبكة السكك الحديدية على نطاق دول مجلس التعاون الخليجي والموانئ و المناطق الحرة في صحار والدقم و صلالة ، وقد فاز شركة سمبليكس للبنية التحتية الهندية بعقد تنفيذ رئيسي في تنفيذ طريق الباطنة السريع . كما أن الشركات الصغيرة و المتوسطة توفر مجالا أخرى لفرص العمل .

    كما أن سلطنة عمان لديها إمكانيات للتصدير التجاري للمعادن مثل النحاس و الكروم وبصرف النظر عن الجبس والحديد والفحم وكميات صغيرة من الذهب والفضة. كما يتم تصدير الرخام إلى الهند . وقد وجدت الدراسات الحديثة كميات تجارية من السيليكا والرمل و الكوارتز ، التي تعتبر واحدة من المعادن الأكثر تنوعا في خمسة أماكن في البلاد . يمكن للشركات الهندية استكشاف الموارد المعدنية في سلطنة عمان من خلال الدخول في مشاريع مشتركة لإضافة المزيد من القيمة . كما أن أكثر من نصف احتياجات الغذاء في سلطنة عمان يتم توفيرها داخل البلد، ولكن الهند تعتبر مصدرا مهما لواردات الغذاء.

    ويبلغ مجموع السكان في سلطنة عمان هو 3.83 مليون . ويبلغ عدد الوافدين 1.68 مليون . حيث يقدر عدد الهنود بين 700.000 إلى 800.000 . وكثير منهم هم من أصحاب المهن الراقية في حين أن نسبة كبيرة من العمال المهرة و شبه المهرة و الموظفين من ذوي الياقات الزرقاء . وهناك 19 مدرسة هندية موزعة في مختلف أنحاء سلطنة عمان التي تقدم مناهج CBSC .

    و يعمل نحو 2.000 طبيب هندي في سلطنة عمان في المستشفيات الحكومية والعيادات الخاصة . وقدمت الهند أيضا الخبراء إلى حكومة سلطنة عمان بما في ذلك رسم الخرائط ، والاستشاريين والإحصاءات و ضباط الاستطلاع ، العدادين لعمليات التعداد ، والاستشاريين لمؤشر الأسعار، و مراجعي الحسابات، وما إلى ذلك هناك أيضا عدد كبير من الأكاديميين والمعلمين الهنود الموجودين في عمان .

    الهند و سلطنة عمان ترتبطان بشكل جيد عن طريق الطيران وهناك عدد من شركات الطيران تعمل بين البلدين مثل الطيران الهندي، طيران الهند اكسبرس ، جت إيرويز، نيلي، و الطيران العماني يعمل بين جهات مختلفة بين الهند وسلطنة عمان. أعلنت سبايس جت عن انطلاق العمليات بين مومباي ومسقط. وهناك رحلات طيران مباشر تربط 10 وجهات في الهند مع مسقط وصلالة في سلطنة عمان. في الوقت الحاضر ، الهند وسلطنة عمان لديهما اتفاقية ثنائية في مجال الطيران المدني وتسير بينهما 208 رحلة أسبوعيا في مختلف الاتجاهات .


    30 يونيو 2013